منتدى أبناء الغربــــــــــــــــــــــية
-
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكراادارة المنتدي

منتدى أبناء الغربــــــــــــــــــــــية

منتدى يهتم بالتعليم وبتدريب إنتل (دورة الأساسيات)وكل مايرقى بالإنسانيه
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابهالبوابه  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
دعاء مأثور : «اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك» [رواه مسلم]. من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة لم يمنعه من دخول الجنة الا أن يموت حديث صحيح : ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غفر لهما قبل أن يتفرقا صححه الألباني دعاء مأثور : «اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك» [رواه مسلم]. حكمة وموعظة : يا طفل الهوى ! متى يؤنس منك رشد ، عينك مطلقة في الحرام ، و لسانك مهمل في الآثام ، و جسدك يتعب في كسب الحطام (لابن الجوزي). اعوذ بالله من الشيطان الرجيم {اَللَهُ لا إِلَهَ إلا هو اَلحي ُ القَيَوم لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوْمٌ لَّهُ مَا فيِِ السَمَاوَاتِ وَمَا في اَلأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيدِيهِمْ ِوَمَا خَلْفَهم وَلا َيُحِيطُونَ بشَيءٍ مِنْ علمِهِ إِلاَ بِمَا شَآء وَسعَ كُرْسِيُّهُ السَمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَلاَ يَؤُدُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيم ** شريط أهداء من منتدى مدرسة سعد زغلول الى أبناء الغربية

شاطر | 
 

 همسة فى أذنك !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اماني
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar




عدد المساهمات : 2959
نقاط : 4037
تاريخ التسجيل : 24/12/2009

مُساهمةموضوع: همسة فى أذنك !   الخميس أغسطس 12, 2010 7:04 am

لا تطعن في ذوق زوجتك .. فقد اختارتك أولا
1- لا تجادل الأحمق .. فقد يخطيء الناس في التفريق بينكما

2- السر في نظر المرأة نوعان : نوع تافه لا يستحق أن تحتفظ به .. ونوع آخر
مهم جدّا .. بحيث لا تستطيع الاحتفاظ به

3- تضحك المرأة عندما تستطيع .. وتبكي عندما تريد
4- ثلاثة أصناف من البشر لا يستطيعون فهم المرأة : الأطفال والشبان
والشيوخ

5- يقول الرجل في المرأة ما يريد .. لكن المرأة تفعل في الرجل ما تريد
6- وأحبها وتحبنى . . ويحب ناقتها بعيرى
7 الحب فى الأرض . بعض من تخيّلنا . . إن لم نجده عليها لاخترعناه
8- لكى تكسب المرأة كن حليما فى الاستماع إلى كلماتها حالما فى الحديث
إليها

9- فى عروض الأزياء تستعرض المرأة أناقتها ويستعرض الرجل حافظة نقوده.
10- تتحدث الفتاة للشاب قبل الزواج بقلبها وبعده بلسانها
11- من الحكمة أن تعتذر لرجل إذا كنت مخطئا .. وان تعتذر لامرأة حتى ولو
كنت على صواب.

12-المرأة القبيحة ترى وجهها فى المرآة والمرأة الجميلة ترى وجهها فى وجوه
الآخرين.

13- وراء كل عظيم امرأة خصوصا إذا كانت محفظته فى جيبه الخلفى.
14- استشر زوجتك دائما ثم نفذ ما تراه أنت.
15- إذا أحبت المرأة ضحت بنفسها من أجل قلبها وإذا كرهت ضحت بغيرها.
16- محاولتك التفاهم مع امرأة تبكى أشبه شئ بمحاولتك تقليب أوراق الصحيفة
أثناء عاصفة.

17- فتاة اليوم إذا تزينت فتنت وإذا ابتسمت سحرت وإذا طبخت قتلت.
18- يقوم المأذون أحيانا بدور جندى المطافئ الذى يخمد نيران الحب
19 المرأة كالشعلة إذا عرف الرجل كيف يمسكها أضاءت طريقه وإذا خطأ فى
مسكها حرقت يديه.

تتسلط المرأة بدموعها وضعفها ولكن سلطانها لا يدوم إذ أن قوة الدموع
20-إذا افرط استعمالها تدعو إلى جمود القلب بدلا من إذابته.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
noor
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar




عدد المساهمات : 3399
نقاط : 3848
تاريخ التسجيل : 31/10/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: همسة في أذنك    الخميس أغسطس 12, 2010 5:33 pm

ههههههههه .. كدة يا أماني ..
تيجي منك انت .. كل التحامل ده على الستات ..
ولو إن فعلا فيه كلام الواحد مايقدرش يقول غير انه صحيح ..

موضوع جميل يا أماني ...

توقفت عند هذا البيت :

الحب فى الأرض بعض من تخيّلنا . . إن لم نجده عليها لاخترعناه

هو أكثر ما لفت نظري في قصيدة " ماذا أقول له ...؟ "

وأعجبنتني هذه المقولة :

المرأة كالشعلة إذا عرف الرجل كيف يمسكها .. أضاءت طريقه ..
وإذا خطأ فى مسكها ... حرقت يديه.
كلام سليم جدا جدا ..

اختيار جميل يا أماني .. تسلم ايدك وبانتظار جديدك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اماني
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar




عدد المساهمات : 2959
نقاط : 4037
تاريخ التسجيل : 24/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الجمعة أغسطس 13, 2010 9:51 am

شكرا يا نور قلبى على الرد الأكثر من رائع

بس لما تيجى منى أحسن ما تيجى من غيرى

لأن قلبى على كل بنات جنسى وبينى وبينك ربنا أعطى للمرأة مفاتيح كثيرة لأى باب مغلق

سواء مع أولدها أو زوجها طبعا فى حالا ت شاذة فلكل قاعدة شواذ












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عادل طه
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar




عدد المساهمات : 2282
نقاط : 3608
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 49

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الأربعاء أغسطس 18, 2010 3:44 pm



شكر خاص لصاحبة الطرح الاستاذة أمانى والتى جعلت من المنتدى فكراً راقيا .... فجزاها الله خيراً

عبارة عندما تقرأ لها مذاق خاص جداً ، وقد لا تأتى على هوى كثير من الرجال .

لا تطعن في ذوق زوجتك .. فقد اختارتك أولا

وهنا لنا وقفة مع ثقافة الاختيار :

كنت أظن فى الماضى أن مسألة الاختيار فى غاية البساطة سواءً كانت من وجهة نظر علمية أو دينينة ، ولكن هيهات لعلى الآن أجد أن الاخيتار لهو من أصعب الأمور وأشقها على النفس البشرية ، وخاصة ونحن نختار بين امرين ، وبإختيارنا سوف تتشكل البقية الباقية من العمر ، وخاصة وأن هذا الاختيار سوف نعيش به ومطلوب منا أن نقبله كليةً وبرضا للإننا نحن الذين اخترناه ، مطلوب أن نشعر إن بإختيارنا نعيش مثل الطيور أحراراً ونعيش كجدنا آدم أحراراً بمسؤلية ، وخاصة ايضا لو وضعنا فى الاعتبار أن معظم الاجيال العربية لم تتربى على ثقافة الاختيار ، ولها لها من ثقافة تربى أجيال وتحمى أمم .
فهل خرجت فى رحلة ذات يوما وقام المدرس المسئول عن الرحلة بتسجيل ما تطلبه كى يشترى لك ليعلمك أبسط حقوقك فى علم الاختيار
وعليه لا إذ لا يجد الإنسان العربي خاصة والشرقي -بصفة عامة- مساحة واسعة من ثقافة الاختيار في حياته، بل تجده يعيش «مسيَّراً» في شؤون أمره، وهذا ما يبرز في بعض المظاهر، إذ يشتكي كثيرا من طلاب الجامعات من أنهم دخلوا في تخصصات لم يرغبوا بها، وإنما دخلوها لأن والدِيهم أرادوا ذلك، أو لأن الأصدقاء أثروا عليهم فاتجهوا إلى هذا التخصص، أو لأن الجامعة «وزعتهم» على هذا القسم، ولذا فإنهم غالبا ما يتعثرون في دراستهم ويتركون الجامعات، أو أن يستمروا لمجرد الحصول على الشهادة التي تفتح لهم أبواب العمل، ومثل ذلك يحدث أيضا في اختيار الأعمال، إذ غالبا ما يتم وفقا
للفرص المتاحة أو للامتيازات التي قد يحصل عليها طالب العمل وليس وفقا لاختياره ورغبته، وتتكرر هذه المشاهد من غياب ثقافة الاختيار في صور شتى من حياتنا، فالفتاة يتم تزويجها برغبة الأهل دون أن تمارس حقها في الاختيار، ومثل ذلك يحدث مع الرجال أحيانا، فيتزوج الشاب لا باختياره ولكن لأن أسرته «تفرض» عليه أن يتزوج من فتاة، إما لأنها من نفس العائلة ، أو لأنهم يريدون أن «يناسبوا» عائلة كبيرة أو غنية أو غير ذلك من الأسباب! وغالبا ما تنتهي هذه الحالات بالفشل لأن الإنسان لدينا لم يتعود على ثقافة الاختيار، وتلك إحدى المشكلات التي تواجه مجتمعاتنا المعاصرة حيث أصبحت ثقافة الاختيار جزءا من حياة الإنسان يمارسها في كل شأن من شؤونه لأنها تعبر عن حرية الإنسان وكرامته في أن يكون له رأي ليس فيما يتعلق بشأنه الخاص فقط بل بالشأن العام كذلك، ولذا فإننا لا نجد حالة الاحتقان التي تعيشها مجتمعاتنا في المجتمعات التي تسود فيها ثقافة الاختيار، إذ بهذه الثقافة يستطيع الإنسان أن يغير كثير من واقعه السياسي والاقتصادي والاجتماعي، بل إن هذه الثقافة هي صمام الأمان للمجتمعات من الاضطرابات التي قد تعيشها، ولعل المراقب لحالة عدد من المجتمعات العربية يرى مدى ما وصلت إليه هذه الحالة من تعطيل للحياة العامة ودخول المجتمع في حالة تصادم مع مكوناته لأن الناس غير قادرة على أن تمارس حقها وثقافتها في الاختيار، إذ يراد لهذه المجتمعات أن تكون مثل «زجاجات المياه الغازية» ذات لون وطعم واحد! ويتم إلغاء ثقافة الاختيار من خلال سيطرة الرأي الواحد والفكر الواحد، وتسخير كل وسائل التوجيه من تعليم وإعلام وثقافة لصياغة الإنسان وفق رؤية أحادية شمولية، وإذا كانت الأحزاب والأنظمة الشمولية قد غابت أو كادت أن تغيب، فإن الفكر الشمولي الذي هو نقيض لثقافة الاختيار مازال سائدا في المجتمعات
العربية، يبرز تارة باسم المحافظة على مكونات المجتمع، وتارة باسم المساواة! وتارة باسم مواجهة الآراء المخالفة، ولا يعدم المعارضون لثقافة الاختيار
الوسائل لتبرير «قمعهم» لهذه الثقافة، بل إن بعض المثقفين والأكاديميين لا يترددون في إشاعة ثقافة الرأي الواحد خوفا من فقد مصالحهم أو أن تؤدي ثقافة
الاختيار إلى «سحب البساط» من تحت أرجلهم، وفي سبيل ذلك يبررون سلوك ومواقف تقمع ثقافة الاختيار، وبخاصة في جانبها الفكري أو الإيديولوجي.
إن جزءا من قوة المجتمعات الغربية هو إشاعتها لثقافة الاختيار التي تبدأ مع الطفل من أول مراحل تعليمه ولا تنتهي به عند حد سوى ما يضبطه القانون الذي يتوافق عليه الناس، ورغم أننا «نزعم» أن ثقافة الاختيار هي جزء من ديننا وثقافتنا حتى في جوانبها الإيمانية، لقوله تعالى «من شاء فليؤمن ومن شاء
فليكفر»، فإن ممارساتنا تخالف هذه الثقافة، فتعليمنا وعلاقاتنا الاجتماعية ومواقفنا من الآخرين ووسائل إعلامنا ومعظم مصادر تثقيفنا تدعو لتغييب هذه
الثقافة، وانظر إلى ممن نختلف معه في الدين أو المذهب أو الرأي أو غير ذلك، واسأل: ما موقفنا منه، هل نحترم حريته، بل هل نوافق على أن يمارس ثقافة
الاختيار في حياته، أم أننا نريده «على هوانا» ثم احكم بعد ذلك على ما إن كان لدينا ثقافة الاختيار أم لا؟




أبو حبيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اماني
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar




عدد المساهمات : 2959
نقاط : 4037
تاريخ التسجيل : 24/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الأربعاء أغسطس 18, 2010 6:15 pm

إن لساني ينعقد ولوحة مفاتيحي تتوقف عندما أفكر في شكركم على كل ما تبذلونه وكل ما قدمتموه من دعم

فكري من خلال المواضيع التي تشاركون فيهاوالرد على المواضيع

فردك يا أستاذ عادل جوهرة بمسابة التاج للموضوع








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nesreen
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 5225
نقاط : 6565
تاريخ التسجيل : 18/08/2009
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الخميس أغسطس 19, 2010 2:09 pm



طيب ايه رأيكم في اللي بيتقال ده؟؟؟؟؟

* لماذا يدفع الرجل دائما للمرأة ؟ يدفع كرامته حينما يغازلها ، وراحته عندما يفكر فيها ، وأعصابه عندما يحبها ، ونقوده عندما يخطبها ، ونقوده وغذاءه وأسمه عندما يتزوجها حتى عندما يموت يدفع لها معاشه !!

تفضل المرأة أن يموت الرجل ( فيها ) أولا ، وأن يموت ( منها ) بعد ذلك !!

إذا أحبتك المرأة أعطتك الدنيا وإذا كرهتك أحرقت بك الدنيا!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ديكوريشن
عضو جديد


عدد المساهمات : 21
نقاط : 25
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
العمر : 39
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الخميس أغسطس 19, 2010 3:01 pm

موضوع غاية فى الصدق

أقصد غاية فى الجمال
وطبعآ المرأة مظلومة حين قيل فيها
الشيطان يكفية عشر ساعات ليخدع رجلا والمرأة يكفيها ساعة واحدة لتخدع عشرة شياطين
ومظلومة أوى لما قيل فيها
عندما تفكر المرأة بعقلها فإنها تفكر فى الاذى
ومظلومة جدآآآآآآآآآ لما قيل فيها
المرأه مثل الثعبان لمسها ناعم وسمها قاتل
وطبعآ ده كلام مش مضبوط
وكما قيل فيها هذا الكلام قيل فيها ايضآ

ولو لاها فتاه في الخيام مقيمة *** لما اخترت قرب الدار يوما على البعد ِ
أشارت إليها الشمس عند غروبها *** تقول إذا اسود الدجي فاطلعي بعد ِ
وقال لها البدر المنير ألا اسفري *** فإنك مثلي في الكمال وفي السعد ِ
فولت حياء ثم أرخت لثامها *** وقد نـــــثرت من خدهــا رطــــب الـــورد ِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.decoretion.blogspot.com
mokhtar2002
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 750
نقاط : 780
تاريخ التسجيل : 06/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الخميس أغسطس 19, 2010 4:24 pm

الاخت امانى


وكل سنه وهى طيبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nesreen
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 5225
نقاط : 6565
تاريخ التسجيل : 18/08/2009
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الأحد أغسطس 22, 2010 3:18 am

lol! موضوع في غاية الصدق؟؟ ماشي يا استاذ اسلام

فعلا يا استاذ اسلام المرأة مظلومة

لاقيت على النت كلام لبعض الحكماء عن الرجل
يس مصدقتش وقلت اكيد مظلوم هوه كمان زي ما ظلموا المرأة
اسمعوا كده الحكيم قال ايه:


قالووا عن الرجل
مع احترامي للجميع
قيل عن الرجل

يأخذالرجل من المرأه كل مايريد.......ويعطيها اقل ماتريد >>>> حكيم

***************************
في حياة المرأه ثلاثة أطفال
الطفل الذي حملته في أحشائها
الطفل الذي ولدته
والطفل الذي تزوجته

***************************
حسناء...... ثم عاديه.........ثم قبيحه..... هكذا ينظر الرجل للمرأة عندما يحب ثم يخطب ثم يتزوج>>>>حكيم
***************************
يكفيك أن تدرس اخلاق وطباع الثعلب,,,, لتوفر على نفسك دراسة نفسية الرجل>>>>>حكيم
***************************
في الحب...... تخلص المرأه لعجزها عن الخيانه اما الرجل فيخلص لأنه تعب من الخيانه>>>> حكيم
****************************
يقول حكيم ...... الدبلوماسي هو الرجل الذي يستطيع ان يقنع زوجته بان الخاتم الماسي الذي طلبته سيشوه اصابعها الجميله
***************************
اما الفيلسوف فيعرف الدبلوماسي بأنه الرجل الذي يستطيع ان يقنع زوجته بانها تبدو بدينه في معطف مصنوع
من الفراء
***************************
التضحية عند الرجل لذه وعند المرأه الم >>>>>حكيم
***************************
يوقعك الرجل في شباكه ثم يتركك لتخلصي نفسك بنفسك>>>>>فيلسوف
***************************
ثلاثة لا امان لهم
المال ولو كثر
والسلطان ولو قرب
والرجل ولو طالت عشرته

**************************
ثلاثة اشياء لايمكن ان تدوم
صداقة العظماء
دف الشتاء
وفاء الرجل
**************************
صداقة الرجل للمرأه نكته ...... تشبة صداقة القط والفار
مع احترامي للرجاله الوفية طبعا مش كل الرجاله

قلولى ايه رايكم فى الكلام ده
انا مليش دعوه الحكيم هو اللى قال كده
واي خدمة يا جماعة


عدل سابقا من قبل nesreen في الأحد أغسطس 22, 2010 8:57 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ديكوريشن
عضو جديد


عدد المساهمات : 21
نقاط : 25
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
العمر : 39
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الأحد أغسطس 22, 2010 6:30 am

طبعآ يا نسرين انتى جاية تهدى النفوس واضح من كلامك
طيب ايه رايك يا ستى ان هناك مغالطة بسيطة وتصحيحها الاتى

اربعة لا امان لهم

المال ولو كثر
والدهر وان صفا
والسلطان وان قرب منك
وامرأة ولو طالت عشرتها
واللى اكثر العامة ميعرفهوش ان الرجال كالملائكة ولكن الناس فاهمين غلط
ان الرجل معطاء , سخى , كريم , ابن حلال مصفى
على العموم شكرا على بهدلتنا أقصد على طرح الموضوع الشيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.decoretion.blogspot.com
noor
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar




عدد المساهمات : 3399
نقاط : 3848
تاريخ التسجيل : 31/10/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: همسة في أذنك    الأحد أغسطس 22, 2010 8:23 am

ههههههههههههههههه ... حلو قوي السجال الدائر في حلبة المصارعة بين الرجل والمرأة ...

و حيث إن " الحكيم " هو اللي قال الكلام ده يا نوسة ، يبقى لازم طبعا نسمع كلام " الحكيم " ...... و ربنا يشفي

بس احنا ماعرفناش صحيح هو ......... حكيم روحاني حضرته ؟؟ scratch
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nesreen
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 5225
نقاط : 6565
تاريخ التسجيل : 18/08/2009
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الأحد أغسطس 22, 2010 8:47 am

طبعآ يا نسرين انتى جاية تهدى النفوس واضح من كلامك

هوه ده كلامي يا استاذ اسلام؟؟
ده كلام الحكيم



طيب ايه رايك يا ستى ان هناك مغالطة بسيطة وتصحيحها الاتى
اربعة لا امان لهم Sad Sad Sad
المال ولو كثر affraid
والدهر وان صفا flower
والسلطان وان قرب منك pirat
وامرأة ولو طالت عشرتها Laughing

وكمان بتغير في كلام الحكيم يا ستاذ اسلام؟؟

على كل حال انا مش هقوله على اللي انت عملته ....
عشان الفتنة حرام وكمان عشان احنا صايمين



واللى اكثر العامة ميعرفهوش ان الرجال كالملائكة ولكن الناس فاهمين غلط Sleep

ماشي يا استاذ ملاك....قصدي يا استاذ اسلام
اول مرة اشوف في حياتي ملاك بيدخل على النت وبيكتب في منتدى!!!!!



pirat pirat pirat ان الرجل معطاء , سخى , كريم , ابن حلال مصفى

اكيد طبعا فيه ناس كده لكن مش الكل طبعا
زي ما فيه الطيب فيه السيء...سواء رجال او نساء
فيه فعلا شخصيات نقية اشبه بالملائكة ...الواحد بيقابل منهم لكن طبعا عددهم قليل وفي تناقص للاسف


على العموم شكرا على بهدلتنا Sad أقصد على طرح الموضوع الشيق Suspect Suspect

بهدلة ايه بس؟؟؟
وهو احنا نقدر بردو ؟؟
ده كان على سبيل المزاح ...الحكيم كان بيهزر معاكم
واي خدمة يا فنان المنتدى
اسعدنا انضمامك للمنتدى....يشرفنا انك تكون عضو واخ فاضل في منتدانا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nesreen
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 5225
نقاط : 6565
تاريخ التسجيل : 18/08/2009
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الأحد أغسطس 22, 2010 9:01 am

حلبة مصارعة ايه يا نور بس؟؟
انتي جاية تهدي النفوس ولا ايه؟؟ lol!
كده الاستاذ اسلام يزعل مننا Sad
ده كله هزار في هزار ....لاضفاء جو من المرح على الموضوع...


عدل سابقا من قبل nesreen في الأحد أغسطس 22, 2010 11:14 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
noor
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar




عدد المساهمات : 3399
نقاط : 3848
تاريخ التسجيل : 31/10/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: همسة في أذنك    الأحد أغسطس 22, 2010 9:26 am

هههههههههههههه.. لالالا يا نوسة اوعي تفهميني صح ... Smile
( على رأي واحد صاحبنا مانعرفوش )
الموضوع كله هزار في هزار .. الواحد أصله اليومين اللي فاتو تشبع من الأخبار المحزنة ... وبيحاول يطلع شوية من جو الحزن ..
هههههههههه .. بس جت فيكي انت والأستاذ إسلام بقى حانعمل ايه .. انتوا اللي كنتوا في الوش على طول .. Smile
وعارفة أكيد انك كنت بتهزري يانوسة .. ونيتك كانت إضفاء جو المرح على الموضوع .. أمال أنا دخلت في الخط ليه ؟؟؟ lol!

بس يارب بقى الأستاذ إسلام مايزعلش مننا احنا الاتنين ...



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اماني
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar




عدد المساهمات : 2959
نقاط : 4037
تاريخ التسجيل : 24/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الأحد أغسطس 22, 2010 3:07 pm

قالوا أيضا يا نسرين عت المرأة و الرجل
المرأة هي اسرة ووطن
الرجل الامآن والقوة




المرأة رقيقة وهي انثى
الرجل عظيم وهو رجل



المرأة حينما تخرج للعمل فهي تؤدي رسالة علمية ولكن عوز اسرتها لها أعظم
الرجل يحتاجه العمل ليسعد بتقديم متطلبات اسرته ويحمي ابناؤه واسرته من عوز الاخرين



المرأة دفئا وحنانا وسكن
الرجل امانا وقوة وعطف



المرأة وزارة الداخلية لا يستتب الامن في المنزل الا وهي علي رأس العمل

الرجل وزارة الخارجية ليحمي ذلك الكيان الشامخ من الخارج




المرأة حينما تحمل وليدها وتسهر عليه تقوى علي ذلك
الرجل حينما يسهر على زرع الفرح والسرور في قلوب ابنائه يقوى على ذلك



المرأة صبر يمازجه عطاء بلا توقف
الرجل حدة يمازجها قوة وعطف بلا توقف



المرأة ليست جميلة وهي تؤدي دور الرجل
الرجل لا يبدو وسيما وهو يؤدي دور المرأه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اماني
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar




عدد المساهمات : 2959
نقاط : 4037
تاريخ التسجيل : 24/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الأحد أغسطس 22, 2010 3:21 pm

نرحب بالعضو الجديد النشط فى منتدانا الرائع وقد أزداد البستان بأعضاء رائعين ومسهماتهم الرائعة

وققيل أيضا عن المرأة والرجل

المرأة دمعة
الرجل أرق من تلك الدمعة ولكن خلف اسوار وقلاع وحصون
المرأة سر سعادة المنزل
الرجل سر سعادة الكون




المرأة عندما تطهو طعامها تقدمه لاسرتها على أطباق
من سعادتها الغامرة
الرجل عندما يتذوق طعامها
لا يجد لطعمه مثيل و حتى لو كان قليل




المرأة العطر الزكي .. والكلمة الشجية
الرجل الأنف الذي يشم ذلك المسك .. والأذن التي تعي ما تسمع




المرأة تتحدث ليسمعها الرجل
الرجل ينصت ليسمع ما تقوله المرأة




المرأة ابتسامة
الرجل الفنان الذي يرسم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ديكوريشن
عضو جديد


عدد المساهمات : 21
نقاط : 25
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
العمر : 39
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الأحد أغسطس 22, 2010 6:19 pm

noor كتب:
هههههههههههههه.. لالالا يا نوسة اوعي تفهميني صح ... Smile
( على رأي واحد صاحبنا مانعرفوش )
الموضوع كله هزار في هزار .. الواحد أصله اليومين اللي فاتو تشبع من الأخبار المحزنة ... وبيحاول يطلع شوية من جو الحزن ..
هههههههههه .. بس جت فيكي انت والأستاذ إسلام بقى حانعمل ايه .. انتوا اللي كنتوا في الوش على طول .. Smile
وعارفة أكيد انك كنت بتهزري يانوسة .. ونيتك كانت إضفاء جو المرح على الموضوع .. أمال أنا دخلت في الخط ليه ؟؟؟ lol!

بس يارب بقى الأستاذ إسلام مايزعلش مننا احنا الاتنين ...



مينفعش ازعل من اخواتى الصغنطتين
وده ان دل فيدل على ان الرجل مرهف الحس ومعطاء وسخى وكريم وابن حلال مصفى
ايه رايكم فى الكرم الزائد عن حده اللى انا غرقان فيه ده

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.decoretion.blogspot.com
ديكوريشن
عضو جديد


عدد المساهمات : 21
نقاط : 25
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
العمر : 39
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الأحد أغسطس 22, 2010 6:31 pm

جزاكن الله خيرا لترحيبكم اخواتى الفضليات
شكرا ليكى امانى انا سعدت بيكى اخت فاضلة
بس اكتر حاجة عجبتنى فى مشاركتك دى
هى ان الرجل هو الفنان الذى يرسم
جاية بالظبط على مقاسى
على اساس انى رسام وكده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.decoretion.blogspot.com
noor
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar




عدد المساهمات : 3399
نقاط : 3848
تاريخ التسجيل : 31/10/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: همسة في أذنك    الأحد أغسطس 22, 2010 6:55 pm

هههههههههههه ... ربنا يسعدك يا أستاذ إسلام ...
وأكيد طبعا احنا اخوات ولينا الشرف ..
لكن عندي تعليق بسيط ..
اخواتك .. ماشي .. نتشرف يافندم ..
لكن الصغنطتين ؟!!!!!!!!!!!!! إمممممممممممممم scratch ........ متأكد ؟!!! Smile

منور المنتدى يا أستاذ إسلام ..
وعلى فكرة .. أنا كمان غاوية رسم .. يعني أول بصرة ...





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اماني
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar




عدد المساهمات : 2959
نقاط : 4037
تاريخ التسجيل : 24/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الأحد أغسطس 22, 2010 7:43 pm

يا عزيزتى نور خليهم مخدوعين شوية زى ما بيخدعونا

أنا لا أكذب ولكنى أتجمل


المرأة وزارة الداخلية لايستتب الامن في المنزل الا وهي علي رأس العمل
الرجل وزارة الخارجية ليحمي ذلك الكيان الشامخ من الخارج










المرأة صبر يمازجه عطاء بلا توقف
الرجل حدة يمازجها قوة وعطف بلا توقف






المرأة و الرجل



عظماء وهم يؤدون دورهم بلغة التفاهم والصدق والحب ..
اللغة التي لا يفهمها سواهما ..








نوووووووووووووووووووووووووووور




نسررررررررررررررررررررين






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اماني
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar




عدد المساهمات : 2959
نقاط : 4037
تاريخ التسجيل : 24/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الأحد أغسطس 22, 2010 7:48 pm

شكرا لك يا أستاذ مختار على مرورك الكريم وتشجيعك لنا








كل عام وأنت بكل خير وصحة وللأسرة الكريمة تحية خاصة





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عادل طه
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar




عدد المساهمات : 2282
نقاط : 3608
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 49

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى أذنك !   الثلاثاء أغسطس 24, 2010 8:57 am


= بداية فلتسمح الاستاذة أمانى ( أم رنا ) ان أشارك بمشاركة الثانية والتى أجدها من الضرورة وضعها فى صفحة استاذة بقثل الاستاذة امانى

= فليسمح لى جميع من شارك فى ملف استاذتنا أمانى ان أكون أخاً أو صاحب أو قاضياً عادلا إن شاء الله ،

وأتعهد أن اكون منصفاً فى مشاركتى غير متحيزاً للمرأة أو للرجل وبكل تأكيد وانصافاً للفريقين لا يجب أن أضع المرأة فى خندق والرجل فى خندق آخر

أو الجأ الى اكليشهات معادة أو مكررة حتى وإن نطق بها حكيم من الحكماء .

اعزائى جمعياً : لو كنت فى مسابقة لمعانى الكلمات على أن يكون الرد بكلمة ويجب أن تكون الكلمة جامعه مانعة شامله لدى الناطق بها قناعة مؤكده بها لقلت التالى :

المرأة : الأنس ........... وأقصد بالمرأة : بنتى واختى وأمى وزوجتى وكل من كلن لى بهم علاقة من الأقارب أو فى الحياة الدراسية
الرجل : الآمان ........... وكذلك الرجل

أجد أن أجمل النعم التى أنعم الله بها على الرجل المرأة نعم المرأة الصالحة وأجد أن أهم نعمة ينعم الرجل حال زواجه بزوجته الصالحة الأنس فإذا كانت كذلك فقد أنعم الله عليه بالخير كله .

وعلى الجانب الآخر يكفينا نحن الرجال شرف أن أقول لنساء الدنيا إذا كان زوجك = الآمان فإنت يا أختاه قد نلت كل الخيرات

اذاً لا يوجد ما يفسد العلاقة بين الرجل والمرأة الا انفسنا وبحثنا عن فقط عن السعادة .

البحث عن السعادة :
(( مدخل مقتبس )) كم يتعب الإنسان وهو يبحث عن زوجة تعينه في أمور دينه ودنياه.. يبحث عنها في أزقة المدينة وأروقتها، بين السهول والهضاب، يسأل من يستطيع أن يبوح بصفاتها الحسيّة والمعنوية، يقترب من كلّ كلمة تعينه في تلبية رغباته وميوله إليها، يدفع الغالي والثمين من أجل نظرة عابرة إلى وجهها وعينيها، يعيش الشهور بين الهواجس والخواطر، يسهر الليالي منتظراً يومه الموعود، قد نَحُلَ جسده، واصفرّ وجهه، وابيضت عيناه من طول الانتظار، فيحزن، ويقلق، ويكثر الآهات والزفرات، فيتمتم ويردّد: متى يجمعني الله بها؟
ولقد مرضتُ من العيون وسحرها وبقيت مفتوناً بهـــــا أيامــــــاً
ثم أخيراً يجد نفسه بعد أن دفع من جيبه أموالاً طائلة لينال من يحبّها وتحبّه وقد جمع الله بينهما تحت سقف واحد، وأسبغ عليه نعمة الزواج التي كادت أن تحبس أنفاسه لو لم تتحقق.
ويمرّ شهر العسل، وتتبعه الأيام والليالي، وبعد فترة تسأل هذا الزوج الذي لم يقدّر نعمة الزواج:
كيف حالك مع زوجتك؟
فيقول لك بأسى وحسرة:
لقد طلقتها!
فتظهر ملامح الندم على وجهه.. وتنحبس الدموع في عينيه.. ويقلب كفيه على ما أنفق فيها.. وبالهمس يقول لك: يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسياً منسياً!
نعمة عظيمة

الزوجة أيّها الزوج نعمة عظيمة.. فهي خير متاع الدنيا، تجد عندها أنس المشاعر، ومتعة الجسد ونشوة الروح، وتلبية لرغباتك ومطالبك، بها تحفظ فرجك، وتغضّ بصرك، وتطفئ نار شهوتك، فهي سبب لعفّتك واستقرارك، كما أنها تقوم بتربية أبنائك بعد حملهم وإرضاعهم ورعايتهم والسهر من أجلهم، وهذا غيض من فيض.

قد يلومني بعض الأزواج، ويردّون عليّ بقلم العتاب، بأنني لم أكن منصفاً في العبارة، ولم أعدل في القضية، فأين مكانة الزوج؟

= الفتاة قبل الزواج تتلظى بجمر الخوف من أن يسبقها قطار المودّة الزوجية، تعدّ النجوم في ليلها، وتحبس أنفاسها في حجرها، وتكبت مشاعرها في أصدافها، تنتظر فارس أحلامها، ترسم صورة طفلها بأرياش الحمام وحبر الأمل والدعاء، فإذا دقّ شاب باب أهلها، ركضت مسرعة نحو نافذة حجرها تفتحها قليلاً لتحظى بنظرة خاطفة إلى من سينوّر حياتها، فتتزاحم خواطرها وهي تقول لنفسها:

) جاء من يحقق أحلامي، ويتحف أيامي، ويسعد فؤادي، ويطفئ نار شوقي وهيامي!«

نعم جاء ذلك الرجل الذي كان في مخيلتكِ، وتحققت آمالكِ وطموحاتكِ، وأصبحت زوجة كالدرّة المكنونة والجوهرة المصونة.

ولكن.. في الأيام ذكريات وفي الزمان عِبَر.. نسمع بعد عشرين سنة من هذه الزوجة الحالمة بالرخاء والرفاهية.. عبارة موجهّة إلى زوجها هي أثقل من الجبل، وأمرّ من الحنظل، وأشدّ من أشهر الحمل: ( طلقني أنا لا أريدك.. أنا ما رأيت منك خيراً قط!( .

وتصرّ على الطلاق.. وكأنها أمام مجرم قتل تسعة وتسعين نفساً.

لماذا أيّتها الزوجة؟

أهكذا تقابل النعم؟

أهكذا يكون شكر المنعم؟

سبحان من لو سجدنا بالجباه على حرارة الجمر والمحَمّى من الإبر

لم نبلغ العشر من مقدار نعمتــــه ولا العشير ولا عشراً من العشر

جحيم الوساوس

ما الذي يحدث مع تلك الزوجة بعد التنكّر لنعم الزوج؟ تقول، وهي التي كانت مصرّة على الطلاق:

ها أنا ذا بعد طلاقي وحيدة المشاعر.. خالية العواطف.. غارقة في جحيم الوساوس والهواجس.. حبيسة أربعة جدران .. أعدّ أخماساً في أسداس.. أنادي بصوت يتذبذب في الهواء:

ولكـنـي لمـــــــا رأيــتــــك راحـــــــلاً بكيتُ دماً حتى بللت بـــه الثــــرىمسحت بأطراف البنــــــان مدامعــــي فصارت خضاباً بالبنان كما ترى
أنادي زوجي بصوت مرتفع فأسمع صداه يقول لي: الإقرار بنعمة الزواج فضيلة، والحديث عن محاسنه صفة محمودة، والتفكّر في آياته عبادة جليلة، والاستعانة به على البرّ والخير والإحسان إلى الزوج والأبناء فطنة وحكمة.

قال الله تعالى( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدةً وَرَحْمَةً إِن فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكرُونَ )) /الروم:21/.

============================================================================

أهمس في أذن الزوجة وأقول لها:

زوجكِ له شأن عظيم في قلبكِ، هو أنسك ولباسك وسرّ سعادتكِ، هو جنتكِ وناركِ، إذا بات وهو عنكِ راضٍ دخلت الجنة، ولو أُمِرَ أحد أن يسجد لأحدِ لأمرتِ أنت بالسجود لزوجكِ لعلوّ منزلته وعظيم درجته، واعلمي أنّ حسن تبعلكِ له يعدل الجهاد في سبيل الله، وأيّ امرأة طلبت الطلاق بغير بأس لا تشم رائحة الجنة. لماذا؟ حتى تبقى البيوت تحفها أجنحة الهناءة وظلال الوفاء.

قال رسول الله :

)أُريت النار فإذا أكثر أهلها النساء، لأنهن يكفرن العشير ويكفرن الإحسان، ولو أحسنت إلى إحداهنّ الدهر ثم رأت منك شيئاً، قالت: ما رأيت منك خيراً قط(

ومن هنا كان الشيطان حريصاً على أن يفسد الحياة الزوجية بين الزوجين، فبعد أن عَرَفَ منزلة الشكر، وأنّه أرفع الدرجات والمقامات، جعل هدفه الأسمى أن يصرف الزوجين عن شكر نعمة المودّة والمحبّة بينهما، ونعمة ألحان الأطفال في بيتهما. قال الله سبحانه وتعالى: ( ثُم لآتِيَنهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ ) /الأعراف:17/.

والناس تجاه نعمة الزواج ينقسمون إلى قسمين: شكور وكفور، فَـقَيْدُ نعمة الزواج الحمد، وزيادة الألفة والمحبّة بين الزوجين الشكر، وزوالها بالسخط والتبرّم وعدم الرضا لما وهبنا الله عزّ وجلّ من حياة هانئة وأيّام حلوة هادئة.

قال الله تعالى: (( وَإِذْ تَأَذنَ رَبكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأزِيدَنكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِن عَذَابِي لَشَدِيدٌ )) /إبراهيم:7/.

جحود نعمة الزواج

سألتُ مجموعة من الشباب الذين أطلقوا قذيفة الطلاق تجاه قواريرهم الرقيقة: «ما النعم التي فقدتموها بعد الطلاق؟«

فقال أحدهم: «لقد فقدت نعمة الإيواء والسكن والأنس والنجاح.. هكذا هي المشاعر المؤلمة كلّ صباح.. تهبّ عواصف الحيرة مع كل هبّة رياح.. حاولتُ أن أكبت آلامي ولكن بكائي قد باح.. أصارع نفسي فتصرعني بالحزن والصياح.. أنادي بصوتٍ مبحوح: إلى متى هذا الكفاح.. ويا ترى من سيمسح عن جسدي آثار الجراح.. وهل سأسْتعيد نعمتي وأُنْسِي بدموعي والنواح؟«.

ويقول الآخر:

«فقدت نعمة الاستقرار، فها أنا ذا تائه لا أجد مؤنساً إلا ليلي والقمر، يتابعني ظلّي بعد الفجر وأذان العصر، تمرّ أطياف ذكرياتها في الضحى ووقت السحر، أكتم أسراري ومشاعري، فأحسّ بكبت العواطف!«

سألته: «ماذا تقصد من كبت العواطف؟«.

فقال: «أبكي إذا ابتسم الناس، أضحك ولا أدري ما يضحكني، نائم والعيون تدمع، ساجد والضلوع تتوجع«.

وبعد أن أطلق نظرة إلى السماء قال لي عبارة كتبتها بماء الحبر الملوّن:

«يا ليتني أعود إلى عشي واستقراري، هناك مع زوجتي وأبنائي، يا ليتنا شكرنا المنعم الوهّاب، الذي أنعم علينا تلك النِعم، نِعم المودّة والمحبة والهدوء والسكينة والأمان!!«

ثلاثة أبحر

أيّها الأزواج.. يا من تَطْفون على ثلاثة أبحر من النعم:

(1) نعمة الزواج وهي نعمة متحقِقة.

(2) ونعمة الأطفال والأحفاد وهي نعمة منتظرة مرجوّة.

(3) ونعمة الاستقرار والمحبّة والمودّة التي أنتم فيها ولا تشعرون بها.

فإذا أحبّ الله عبده وأراد أن يتمّ نعمته عليه كنعمة الزواج الحاصلة وهب له من الحمد والشكر ما يقيّد هذه النعم، ووهب له من العمل ما يرضي به ربّه، ولا يجلب به سخطه حتى تتحقق له النعم المنتظرة، ثم عرّفه النعم التي هو فيها كاستقرار العواطف والمشاعر، وسكون الأطراف والخواطر.

ولكن.. بسبب كفر النعم، أو سوء المعاملة الزوجيّة، أو خيانةٍ من أحد الزوجين، تزول نعمة الزواج، فنسمع بأنّ الزوج طلّق زوجته، ودمّر بيته وأبناءه.

قال الله تعالى: (( وَاللهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطيبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللهِ هُمْ يَكْفُرُونَ )) /النحل:72/.

الملل والسخط

يقول ابن القيم : ومن الآفات الخفيّة العامة: أن يكون العبد في نعمة أنعم الله بها عليه واختارها له، فيملّها العبد ويطلب الانتقال منها إلى ما يزعم لجهله أنه خير له منها، وربّه برحمته لا يخرجه من تلك النعمة، ويعذره بجهله وسوء اختياره لنفسه، حتى إذا ضاق ذرعاً بتلك النعمة وسخِطها وتبرّم بها واستحكم مَلَلُه لها سلَبَه الله إياها. فإذا انتقل إلى ما طلبه، ورأى التفاوت بين ما كان فيه وما صار إليه، اشتدّ قلقه وندمه، وطلب العودة إلى ما كان فيه. فإذا أراد الله بعبده خيراً ورشداً أشهده أن ما هو فيه نعمة من نِعَمه عليه ورضاه به وأوزعه شكره عليه، فإذا حدّثته نفسُه بالانتقال عنه استخار ربه استخارة جاهلٍ بمصلحته عاجز عنها مفوض إلى الله طالب من حسن اختياره له.

الإقرار بالنعم.. وشكرها

حُكي أنّ أعرابياً دخل على الرشيد، فقال: «يا أمير المؤمنين، ثبّت الله عليك النعم التي أنت فيها بإدامة شكرها، وحقّق لك النعم التي ترجوها بحسن الظنّ به ودوام طاعته، وعرّفك النعم التي أنت فيها ولا تعرفها لتشكرها«. فأعجبه ذلك منه وقال: ما أحسن تقسيمه.

فالقلب يقرّ بنعم المحبّة والمودّة والرحمة بين الزوجين، واللسان يشهد ويثني على الله سبحانه وتعالى بالحمد والشكر على نعمة الزواج، والجوارح تستجيب لأمر خالقها شكراً لأنعمه، فتكفّ عن كلّ ما حرّم الله.

قال الله تعالى: (( وَمَنْ يُبَدلْ نِعْمَةَ اللهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِن اللهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ )) /البقرة:211/.
عَلِمَ رسولنا أسرار البشر، فضرب لنا أجمل الأمثلة في الشكر والحمد، ها هو أعظم زوج في العالم، سيّدنا وحبيبنا محمد يترجم معاني الشكر لزوجته عائشة رضي الله عنها، حين قالت: رأيته ذات مرة يقوم الليل حتى تفطّرت قدماه ، فقالت عائشة رضي الله عنها: تفعل ذلك وقد غفر الله لك ما تقدّم من ذنبك وما تأخر، فقال : «أفلا أكون عبداً شكوراً«.

قال الله تعالى بلسان سيلمان عليه السلام: (( هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِن رَبي غَنِي كَرِيمٌ )) /النمل:40/.

ولقد أخرج البيهقي في شُعَب الإيمان أنّ رجلاً سأل أبا تميمة: كيف أصبحت؟ قال: أصبحت بين نعمتين لا أدري أيتهما أفضل!'؛ ذنوب سترها الله فلا يستطيع أن يعيّرني بها أحد، ومودّة قذفها الله في قلوب العباد لا يبلغها عملي.


كيف يكون الشكر؟
في حياتنا الزوجيّة موازين دقيقة يعرف بها مدى قوّة اعتقاد الفرد وثقته بالله على النعم التي لا تعدّ ولا تحصى، ومن أبرز تلك الموازين ميزان (الشكر).

والشكر ليس كلمات تتمتم على اللسان فحسب، ولكن لا بدّ من إعلان القلب الثناء والحمد لصاحب النعم والعرفان، وشكر سائر الجوارح إنما يكون بالطاعة، ومدّ يد المعونة والمساعدة والإحسان.

يقول العلماء: شكر العبد يدور على ثلاثة أركان لا يكون شاكراً إلا بمجموعها، وهي:

* الاعتراف بالنعمة باطناً.

* التحدّث بها ظاهراً.

* الاستعانة بها على طاعة الله عزّ وجلّ.

لوحة الحمد

أخيراً.. ترك الشاعر قلمه ليتابع بخياله تكملة لوحة الحمد، وبينما هو كذلك سقطت دمعة على خدّه تعبر عن مدى تقصيره تجاه نِعم الله عليه، فأحبّ أن يختم نثره بكلمات محتفلة بلون المداد وإبداع الرسام:

فلك الحمد ربنا بنعمة الزواج حمداً حمداً.. ولك الشكر إلهنا بهبة المودّة شكراً شكراً.. ولك الحمد بكلّ نعمة أنعمت بها علينا في قديم أو حديث، أو سر أو علانية، أو خاصة أو عامة، أو حيّ أو ميت، أو شاهد أو غائب، لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت.

لك الحمد حمداً يليق بك.. وإن كنت لا أحصي ثناء عليك ولا شكراً.

وأخيرا : أدعو الله لمن شارك فى هذا الملف أن ينعم على الأخوات الفضليات بنعمتى الأنس والآمان




أبو حبيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
همسة فى أذنك !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أبناء الغربــــــــــــــــــــــية :: نص الدنيا :: صحتك وصحه الأسره-
انتقل الى: